قصة مأساوية … العثور على بقايا جثة طفل داخل منزل مع أشقائه

أعلنت السلطات في ولاية تكساس يوم الإثنين، العثور على بقايا هيكل عظمي لطفل يبلغ من العمر 9 سنوات في منزل في مقاطعة هاريس الأميركية إلى جانب ثلاثة أطفال “شبه يتامى”.

وأفاد إد غونزاليس، شريف مقاطعة هاريس، بأنه تم العثور على مراهق يبلغ من العمر 15 عاماً وصبيين آخرين دون سنّ العاشرة “ظهر عليهما سوء التغذية وعلامات الإصابة الجسدية”، في المنزل بمفردهم يوم الأحد.

وأضاف غونزاليس أن أحد هؤلاء الأطفال قال إن شقيقه البالغ من العمر 9 سنوات توفي منذ عام وإن جثته قابعة في الغرفة المجاورة له.

وبحسب المعلومات، فإن السلطات تعتقد أن الوالدين لم يعيشا في المنزل منذ أشهر عدة. كما وقد تم العثور على والدة الأطفال وحبيبها في وقت متأخر من ليلة الأحد وتم استجوابهما لمعرفة ملابسات القضية.

وذكر غونزاليس أن الأطفال الثلاثة نُقلوا إلى المستشفى، مضيفاً أن “التحقيق جار وأنه لم يتم توجيه أي اتهامات لغاية الآن”.

Author: Layla

ليلى عباس طالبة حقوق في الجامعة اللبنانية تعمل في مجال الاعلام ، تحب متابعة الاخبار المحلية و العالمية و كتابة مقالات تثقيفية عن تربية الاطفال ، مُدرِّسة خصوصية للأطفال، متطوعة في عدة جمعيات منها الحركة الاجتماعية ،تجمع شباب داريا. أيضا عضو في ناشطات و ناشطي الأقليم.. حاصلت على ٢٦ شهادة من “coursera”..