مبابي يقود باريس سان جيرمان للفوز 4-1 على برشلونة في دوري أبطال أوروبا

أخبار عربية – برشلونة

أحرز كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان ثلاثة أهداف رائعة ليتغلب فريقه على غياب نيمار ويهزم مضيفه برشلونة 4-1 في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم ويقترب من دور الثمانية الثلاثاء.

ووضع ليونيل ميسي برشلونة في المقدمة من ركلة جزاء في الشوط الأول، لكن مبابي أدرك التعادل لبطل فرنسا بعد تحكم رائع للكرة وتسديدة قوية من مدى قريب، ليكمل تحركاً رائعاً للفريق ضم أيضاً ماركو فيراتي ولافين كورزاوا.

ووضع مبابي، الذي لم يسجل في أدوار خروج المغلوب بدوري الأبطال لمدة عامين قبل الثلاثاء، سان جيرمان في المقدمة في الدقيقة 65، بينما استغل مويزي كين سوء رقابة وتمركز مدافعي برشلونة خلال ركلة حرة ليجعل النتيجة 3-1 بضربة رأس في الدقيقة 70.

وبدا مبابي، الذي لا يشبع، نهماً للمزيد من الأهداف بعد أن حرمه مارك-أندريه تير شتيغن حارس برشلونة من هدفه الثالث، لكنه أكمل ثلاثيته الشخصية في الدقيقة 85 بتسديدة متقنة سكنت الزاوية العليا للمرمى بعيداً عن الحارس الألماني.

وقال مبابي: “كنا نريد القدوم إلى هنا والفوز وهو ما فعلناه بشكل رائع. الليلة كانت رائعة لكن نحن لم نفز بأي شيء بعد”.

وتجاوز برشلونة خسارته 4-صفر أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر عام 2017 بالفوز 6-1 على أرضه في العودة، لكن النادي القطالوني سيواجه مهمة شاقة أخرى عندما يزور ملعب بارك دي برينس في العاشر من الشهر المقبل.

لكن رونالد كومان مدرب برشلونة يشعر بالتشاؤم بشأن إمكانية تحقيق انتفاضة جديدة أمام بطل فرنسا.

وقال المدرب الهولندي: “تعكس النتيجة الأفضلية الكبيرة لباريس سان جيرمان وكان المنافس أفضل كثيراً.. يمكن ألا أقول الحقيقة لكن الواقع أن الخسارة 4-1 على أرضنا ذهاباً يجعل فرصتنا ضعيفة جداً في التأهل”.

خسارة ثقيلة

وكان برشلونة خرج الموسم الماضي من دوري الأبطال بعد الهزيمة 8-2 أمام بايرن ميونيخ في دور الثمانية لكنه دخل هذه المباراة بعد سلسلة من سبعة انتصارات متتالية في الدوري المحلي وتلقى دفعة بعودة المدافع جيرار بيكي بعد غياب حوالي ثلاثة أشهر.

لكن برشلونة مني بخسارة ثقيلة أمام فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو الذي إلى جانب افتقاد نيمار نجم برشلونة السابق فإنه خاض المباراة أيضاً دون الجناح المميز أنخيل دي ماريا.

وكان ماورو إيكاردي مهاجم سان جيرمان قريباً من افتتاح التسجيل للفريق الذي بلغ نهائي دوري الأبطال العام الماضي، لكن اللاعب الأرجنتيني سدد الكرة في منافسه بيدري لاعب وسط برشلونة.

وابتسم الحظ لبرشلونة بعد ذلك عندما سقط فرينكي دي يونغ داخل المنطقة بعد خطأ غير متعمد من كورزاوا، ونفذ ميسي ركلة الجزاء بقوة في شباك كيلور نافاس حارس ريال مدريد السابق ليسجل هدفه الرابع في المسابقة هذا الموسم وكلها جاءت من ركلات جزاء.

ورد باريس سان جيرمان بسرعة من عمل جماعي وتعادل في الدقيقة 32 وكان يستحق التقدم في النتيجة قبل الاستراحة عندما أنقذ الحارس تير شتيغن محاولة خطيرة من كورزاوا وأضاع إيكاردي فرصة بعد ركلة ركنية.

وصنع برشلونة بعض الفرص الخطيرة أيضاً وركض أنطوان غريزمان بسرعة هائلة من منتصف الملعب لكنه سدد بجوار القائم.

وفرض سان جيرمان سيطرته في الشوط الثاني ولم يكن هناك من يستطيع أن يعبر عن أدائه الواثق أكبر من مبابي الذي أصبح أول لاعب زائر يسجل ثلاثة أهداف في كامب نو منذ أندريه شيفتشنكو في 1997.

وقال مبابي البالغ عمره 22 عاماً: “أنا أريد دائماً أن أقدم أفضل ما لدي إلى باريس سان جيرمان وهذا القميص يعني الكثير بالنسبة لي”.

وأضاف: “أنا لا أحقق النجاح باستمرار وربما سأقدم بعض المباريات السيئة لكني لست معتاداً على الاختباء حتى لو ارتكبت الأخطاء”.

Author: Akhbar Arabia

“أخبار عربية” موقع إخباري ينقل الواقع العربي والدولي بكافة تفاصيله بدقة وموضوعية ومصداقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *